السياق التاريخي للأحداث يكشف نظرة مختلفة لما يجري في الكويت، أثناء مشاهدتي لمقاطع من إحداث الحراك الكويتي في الثمانينات أدهشني التطابق الساخر بين تلك الفترة والحراك الحالي الذي انتعش من ٢٠٠٦ وهذه مساهمة مني في توضيح هذا التشابه بين الزمنين.

بداية الخروج من هذه الدائرة التاريخية السمجة هي بالحكومة المنتخبة :)